ازمة الوقود فى غزة




ما زال الحصار مستمر على قطاع غزة وما زال العدوان مستمر والمواد الاساسية تنخفض بشكل

ملوحظ كل يوم وارتفاع الاسعار الغير مسبوق واستغلال بعض التجار لهذا الحصار الخانق على

قطاع غزة حتى وصل سعر لتر البنزين الى 20 و 25 شيقل وكثير من الباعة على الارصفة

ممن اشتروا وقود من العريش والاهم من ذلك ان باعة الوقود على الارصفة يغشون الوقود

بخلطه بمواد اخرى وايضا سعر اسطوانة الغاز المنزلية وصل الى 57 شيكل وارتفاع اجور

المواصلات وما يتخلل ذلك من مشاكل بين السائقين والركاب وفى كل مكان وايضا لا ننسى

التيار الكهربائى المهدد فى كل لحظة بالانقطاع وما يترتب عليه من شلل للحياة فى قطاع غزة

والمستشفيات التى هى ايضا بحاجة للوقود لتشغيل المولدات والادوية فى انخفاض واضح جدا

ومن منا ينزل للشارع الفلسطينى ويتعامل مع التجار والاسعار يلمس ما نتكلم عنه بشكل جنونى

وغير مسبوق ويشاهد طوابير السيارات على محطات الوقود ليكى يحجز له دور السائق وينتظر

لحظة وصول شاحنة عالاقل ليكون اول السباقين فى تعبئة خزان وقود سيارته وهذا هو واقع

الشارع الفلسطينى المرير منذ ولادتنا ليسمع الشارع العربى ما يحصل فى فلسطين حصار خانق

شهداء بشكل يومى ولا ابالغ فى ذلك شلل للحياة واضح وملموس لعل الصمت

العربى ينطق اوبدلا من ينطق يهمس ولو بصوت خافت......

2 اضف تعليق:

nonoymm يقول...

لا حول ولا قوة الا بالله
عذرا غزة فالامة مشغولة
اعتر بشدة يا اخي عن تاخري في الزيارة
تحياتي لحضرتك

Kalar يقول...

SECURITY CENTER: See Please Here

لكل انسان الحق فى حرية الفكر والوجدان والدين - مدونة الشارع الفلسطينى - فلسطين - غزة palstreet2@gmail.com

  © Blogger templates 2009

أعلي الصفحة